Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

Science et Philosophie

Science et Philosophie

Blog personnelle exprimant une vision du monde à travers ses catégories bien choisie


(كتابة الإنشاء الفلسفي( صيغة السؤال

Publié par Noha sur 3 Juin 2010, 11:23am

Catégories : #دروس مادة الفلسفة

 

 

 


السؤال الإشكالي  :

 

هل البداهة    معيار الحقيقة؟

 

أولا، في قراءة السؤال:

1-             تفكيك البنية اللغوية للسؤال:


صيغة الاستفهام " هل" تفرض جوابا يتراوح بين احتمالات مختلفة،

البداهة تدل على الفكرة الواضحة و البينة التي لا تحتمل الشك أو الظن؛

معيار الشيء أي ما به يقاس أو يقوم.

الحقيقة: هي كل معرفة تطابق ما هو موجود، و هي في تعريف ديكارت كل معرفة تتسم بالوضوح و  البداهة.

 

استنتاج: يطرح السؤال موضوع معيار الحقيقة و هل تشكل البداهة معيارا لها

 

2-             في تأطير السؤال:

المجزوءة: المعرفة

المفهوم: الحقيقة

المحور: معيار الحقيقة

3-             في بناء إشكال القضية:

القضية: معيار الحقيقة

احتمالات حل القضية:

1- إما أن البداهة معيار للحقيقة تطلب بالحدس العقلي و الاستنباط المنطقي؛

2- و إما أن الحقيقة واضحة بذاتها لا تحتاج إلى دليل أو برهان؛

3- و إما أن الحقيقة ما يثبثه العلم بمناهجه في الاستقراء و الاستدلال.

التساؤل: بأي معنى تمثل البداهة معيار الحقيقة؟ هل البداهة تطلب بالحدس العقلي و الاستنباط المنطقي أم هي الحقيقة الواضحة بذاتها أم هي ما يبرهن عليه العلم و يستدل عليه؟

ثالثا، في تحليل السؤال:

( تستثمر عناصر القراءة في هذه المرحلة)

 

مثال: يتناول السؤال قضية معيار الحقيقة ومتسائلا عن البداهة كمعيار ممكن و هو ما تقتضيه أداة الاستفهام "هل" التي تفرض أن يأتي الجواب متراوحا بين النفي و الإثبات، أي، في حالة هذا السؤال، إثبات البداهة معيارا للحقيقة أو نفيها... و ينبني السؤال، مفاهيميا، على مفهومي البداهة وتعني الفكرة... الواضحة و البينة التي لا تحتمل الشك أو الظن و الحقيقة و هي المعرفة المطابقة لما هو موجود أوهي المعرفة الواضحة و المتميزة، كما يعرفها ديكارت. و العلاقة بينهما يحددها لفظ المعيار إذ الحقيقة يمكن أن تكون البداهة معيارها.

 

رابعا، في مناقشة قضية معيار الحقيقة

 

أ-، أطروحة ديكارت (رونيه):

 

 يعرف ديكارت الحقيقة بأنها المعرفة اليقينية، الجلية الواضحة التي تصمد أمام تجربة الشك، أي كل معرفة يمكن بناؤها بالحدس العقلي و الاستدلال عليها بالاستنباط المنطقي. فالبداهة، إذن، هي معيار الحقيقة عند ديكارت.

مثال: الكوجيطو الديكارتي: إن وجود الأنا، عند ديكارت، حقيقة بديهية، يستنبطها، في التأمل الأول من كتابه "التأملات" بعد تفكير اعتمد فيه على الحدس العقلي ليثبت بداهة و جود الأنا و الاستنباط المنطقي ليبين قيمة أفعال التفكير في حصول اليقين و الوعي بهذا الوجود.

 

ب-، أطروحة اسبينوزا باروخ:

 

الحقيقة عند اسبينوزا، كما عند ديكارت، هي الفكرة الصحيحة الواضحة و البديهية و التي تمتنع عن الشك.  ذلك أن من يعتقد بأن لديه فكرة صحيحة تتميز عنده و تتضح في مقابل الفكرة الخاطئة فهو على حق. يفسر اسبينوزا، ذلك في كتاب"علم الأخلاق" بأن كل ما يتصوره الإنسان متعلق بالله، و الله منزه عن الخطأ. و كلما تخلص المرء من الانفعالات و الميول، و خضع لإملاءات العقل كلما ظهرت له الحقيقة واضحة متميزة. . فكما أن النور يتميز بذاته و به نعرف الظلام فكذلك الحقيقة معيار ذاتها و معيار للخطأ.

 

استشهاد:" للحقيقة أو الفكرة الصادقة خاصيتان: أن تكون واضحة و متميزة، و أن تكون يقينية لا تقبل الشك" Baruch Spinoza, Pensées métaphysiques(1663) Ed. Garnier-Flammarion,1964,pp352-353

 

ج- في الاستنتاج

 

 يتفق كل من اسبينوزا و ديكارت في التأكيد على أن البداهة هي معيار الحقيقة و لكنهما يختلفان في تصورهما للبداهة، فبينما يعتبر ديكارت أن البداهة تطلب بالتأمل العقلي حدسا و استنباطا يرى اسبينوزا أن الحقيقة بديهية بذاتها.

 

في امتدادات القضية

 

معيار الحقيقة و معايير صدق النظريات العلمية، مثلا.

حيث أن العلم في نظرياته المختلفة غايته الحقيقة،و حيث أنه في صراع دائم ضد الخطأ. فلا بد من معايير للحقيقة في العلم، أي معايير لقبول النظريات أو رفضها.

- الحديث عن مواقف إبستيمولوجية، مثل موقف كارل بوبر و معيار قابلية الاختبار. و موقف جون تويليي و غيرهما.

في انفتاحات القضية

 

ترتبط قضية معيار الحقيقة بقضيتي الحقيقة و الرأي و قضية قيمة الحقيقة. 

يمكن إذن تقوية الموضوع بتناول الأطروحات المتناولة في مناقشة القضيتين.


تمرين: صغ هذه المعطيات إنشائيا

 

     

 

Commenter cet article

Blog archives

We are social!

Recent posts